25
نوفمبر
  • الثالثة عشر: نقاط أمل
  • المدون: الحياة الجديدة | كتب في: 25-11-2013
  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم في هذه الحلقة الجديدة من بودكاست الحياة الجديدة والتي تكتبها لكم هناء لقمان يونس مؤلفة كتاب الحياة الجديدة، أيامي مع سرطان الثدي . أمل امرأة في أواخر الأربعينيات تعافت من سرطان الثدي منذ أربع سنوات ، تلقت صدمة عظيمة حينما أخبرتها طبيبة الأشعة بعد إجرائها الروتيني لأشعة الماموغرام السنوية بأن هناك ورماً مريباً في ثديها الصحيح. يومها شعرت أمل وكأن السماء قد وقعت على رأسها، أو أنها أصيبت بالصرع. أحست بالخدر يجتاح جسمها، فهي للتو بدأت تستعيد حياتها الطبيعية بعد شفائها من مرضها الأول ، و تهاوت على رأسها آلاف الصور والاحتمالات : الكيماوي ، الاستئصال ثانية ، تساقط الشعر ، الخوف من الانتشار ثم الموت. هل تراودك المخاوف أن تكوني مثل أمل؟ هل أنت في الحقي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم في هذه الحلقة الجديدة من بودكاست الحياة الجديدة والتي تكتبها لكم هناء لقمان يونس مؤلفة كتاب الحياة الجديدة، أيامي مع سرطان الثدي .

    أمل امرأة في أواخر الأربعينيات تعافت من سرطان الثدي منذ أربع سنوات ، تلقت صدمة عظيمة حينما أخبرتها طبيبة الأشعة بعد إجرائها الروتيني لأشعة الماموغرام السنوية بأن هناك ورماً مريباً في ثديها الصحيح. يومها شعرت أمل وكأن السماء قد وقعت على رأسها، أو أنها أصيبت بالصرع. أحست بالخدر يجتاح جسمها، فهي للتو بدأت تستعيد حياتها الطبيعية بعد شفائها من مرضها الأول ، و تهاوت على رأسها آلاف الصور والاحتمالات : الكيماوي ، الاستئصال ثانية ، تساقط الشعر ، الخوف من الانتشار ثم الموت.

    هل تراودك المخاوف أن تكوني مثل أمل؟ هل أنت في الحقيقة مثل أمل؛ تم تشخيصك بالسرطان للمرة الثانية .

    اسمعي اذن ما الذي فعلته أمل. في المساء ، بعدما نام الجميع صنعت قهوتها وتمددت على كنبتها الأثيرة في ضوء خافت في حجرة معيشتها تفكر باسترخاء. عندما سمعت الخبر صباحاً بكت وبكى معها زوجها وأولادها حتى انفطرت قلوبهم. شعرت بعدها بأنها قد أخرجت كل الأفكار السلبية التي كانت تعيقها عن التفكير الصحيح، فصفا ذهنها بعض الشيء. فكرت بأن السرطان قد يعود مرة ثانية، وقبل أن يتدفق سيل الذكريات التعيسة ثانية، أوقفتها بحزم وتعالى صوت صارم في عقلها: وما يفيد؟ ما يفيدني أن أسترجع الذكريات التعيسة ثانية؟ لن يغير ذلك من الأمر شيئاً.. بل قد يغير، ولكن إلى الأسوأ! سأصاب بالإحباط، وسأذوي كما تذوي الشمعة، ولعلي أموت بالفعل ولكن من الهم والأسى لا من السرطان. الله الذي شفاني في المرة الأولى قادر على أن يشفيني ثانية .. وكما توكلت عليه أولاً علي أن أتوكل عليه ثانية، ففي نهاية المطاف، الشفاء بيده وحده وما على العبد إلا فعل السبب. ثم تناولت كمبيوترها المحمول وفتحته لتبحث عن بعض من الإيجابية لتنير دربها في حال تأكدت إصابتها بالسرطان .

    ما الذي وجدته أمل؟ إليك بعض النقاط التي سجلتها في دفتر صغير احتفظت فيه درج مكتبها لتطلع عليه كلما شعرت بالتخاذل.

    -        قد تكون حزيناً أو محبطاً لرجوع السرطان ويحق لك.. فالشعور السلبي أحياناً شعور بشري طبيعي ، و كلن لا تتماد فيه كثيراً، إذ أن هناك أسباباً تدعو للشعور كذلك بالأمل .

    أولاً، هناك إحسان الظن بالله تعالى، وأنه لا يريد مساءة عبده. ولماذا يجب على المرء أن يسيء الظن بالله فيعتقد أنه سيتألم وسيموت بالضرورة؟ لم لا يفكر بأن إصابته بهذا المرض ستكون سبباً في تكفير سيئاته ورفع درجاته ثم يشفيه الله تعالى فيعود بلحم خير من لحمه ودم خير من دمه؟

    ثانياً ،أن العلم قد قطع بفضل الله تعالى مسافات واسعة في علاجات السرطان ، لذا فقد زادت نسبة الناجين من السرطان عن ذي قبل . قرابة 10 مليون ممن عندهم تاريخ مَرَضي بالسرطان هم على قيد الحياة اليوم .

    بعبارات أخرى : أصبح السرطان اليوم مرضاً يمكن للأطباء التحكم به بإذن الله .

    ولبناء مخزونك من الأمل :

    - خطط أن تسير أيامك كما كانت من قبل .

    - لا تحد من فعل الأشياء التي كنت تحبها لمجرد أن عندك السرطان .

    - ابحث عن أسبابك الشخصية التي تدفعك للأمل .

     

    - الإصابة بالسرطان لا تعني دائما أنك ستتألم ، ولكن إذا تألمت ، فلا يجب أن تتقبل الألم بشكل طبيعي. يمكن لطبيبك السيطرة على الألم بالمسكنات والعلاجات الأخرى. التحكم بالألم يساعدك على النوم وتناول الطعام بشكل أفضل كما يسهل لك الاستمتاع مع عائلتك وأصدقائك ، والتركيز على الأمور التي تستمتع بها. ولكن يجب أن تتذكر أن الطبيب لا يعلم الغيب، فلن يتمكن من معرفة ما إذاكنت متألماً أو لا إذا لم تخبره. من النادر أن يتعرض المصابون بالسرطان للإدمان على هذه المسكنات. ومن المحزن أن هذا الخوف من الإدمان في بعض الأحيان يمنع المرضى من تناول أي دواء لتخفيف الألم. نفس المخاوف تدفع أفراد الأسرة لتشجيع أحباءهم المرضى على المباعدة بين الجرعات ، إلا أن الناس المتألمين يحصلون على أقصى حد من الراحة عندما يتناولون علاجاتهم ومسكناتهم بشكل منتظم .

     

    -     يرى بعض الناس رجوع السرطان نداءاً داعياً لليقظة ، عندها يشعرون بأهمية الاستمتاع بتلك الأشياء الصغيرة في الحياة. فيزورون أماكن لم يزوروها من قبل ، يكملون مشاريع ابتدؤوها وركنوها جانباً ، ويقضون أوقاتاً أكثر مع أحبائهم وأصدقائهم ، كما قد يرممون تلك العلاقات المهدمة. قد يكون ذلك صعباً في البداية ، ولكن بإمكانك أن تجد المتعة في حياتك . دَوِّن ما يبعث بالبسمة إلى شفاهك ، انتبه إلى الأشياء اليومية التي تسعدك ، قد تكون بسيطة جداً كارتشاف كوب من قهوة الصباح العطرة ، أو التربيت على قطتك أو محادثة صديق . هذه النشاطات اليومية الصغيرة قد تبعث بمتعة عظيمة في نفسك، وعندها فكر، كم من المتع والنعم وهبناها الله تعالى، لا لأنها ضرورية لنعيش، وإنما لنستمتع بحياتنا فحسب. هذا الرب الرحيم الودود هو نفسه من أصابك بالمرض لحكمة يعلمها، فإن ركنت إليه فسيتولاك برحمته.. فقط اركن إليه!

     

    - قد تشعر بالوحدة ، حتى عند وجود الكثير من الدعم والرعاية  لك. وهنا بعض المشاعر المشتركة :

    ·        قد تشعر بأن لا أحد يفهم حقيقة ما تمر به ، حتى أولئك الذين تبادلهم الحب والاهتمام .

    ·         قد تشعر أنك بعيد عن الآخرين. أو أن عائلتك وأصدقاءك يجدون صعوبة في التعامل مع مرضك.

    ·        قد تدرك أنك غير قادر على المشاركة في العديد من الأحداث والأنشطة كما كنت سابقاً .

    على الرغم من أن الأمر قد يكون أكثر صعوبة في بعض الأيام أكثر من غيرها ،  لكن تذكر أنك لست وحدك. الاستمرار في القيام بالأشياء التي كنت تقوم بها دائما هو أفضل ما يمكنك فعله. أخبر الناس أنك لا تريد أن تكون وحدك وأنك ترحب بزياراتهم. من المحتمل جداً أن يكون لأحبائك مشاعر مثل مشاعرك : قد يشعرون بأنهم في عزلة عنك ويشعرون بالوحدة اذا كانوا غير قادرين على التحدث معك.

    - قد يستغرق علاج السرطان الكثير من وقتك وطاقتك. من المفيد وضع خطة لعمل أشياء تشغل ذهنك عن التفكير في المرض كل يوم. فكر في أهداف صغيرة  تحققها يومياً ، مثل :

    ·        القيام بالرياضة .

    ·        الانخراط في حلقات التحفيظ والتي يتوفر بعضها في الانترنت .

    ·        إنجاز مهام كنت ترغب في القيام بها .

    ·        إجراء مكالمات هاتفية .

    ·        تناول الغداء مع صديق .

    ·        قراءة فصل واحد من كتاب أو حل بعض أحجيات الذكاء .

    كثير من الناس المصابين بالسرطان يعيّنون أهدافاً طويلة الأجل ، ويقولون أنهم يكونون بحال أفضل بكثير إذا ما تطلعوا إلى شيء خاص :قد يكون ذكرى زواج ، أو ولادة طفل أو حفيد ، حفل زفاف، أو التخرج، أو الإجازة الصيفية. إن التفكير في مثل هذه الأهداف البعيدة تعطي إيحاء خفياً للنفس أنها ستعيش حتى ذلك الوقت ، مما يجعل الجسم أكثر مقاومة للمرض بإذن الله .

    - ضع في الحسبان أنه ليس بمقدور كل أحد التعامل مع عودة السرطان. قد لا يستطيع الصديق أو فرد العائلة مواجهة الفكرة أنك قد لن تتحسن . بعض الناس قد لا يعرف ماذا يقول أو يفعل لك ، ونتيجة لذلك قد تتغير العلاقات ، ولكنك لست السبب لذلك..  قد تتغير لأن الآخرين لا يمكنهم التعايش مع مشاعرهم  وآلامهم الخاصة تجاهك. قد يتجاهلك بعضهم أو يغلظ لك في القول أو يتهمك بالدلع مما قد يؤثر فيك ، ولكن ثق أنهم فقط لم يتصالحوا مع أنفسهم بشأن عودة السرطان لك، فكانت هذه ردود أفعالهم. المشكلة فيهم هم ، لا فيك أنت. إذا كنت تستطيع ، ذَكِّر أحباءك أنك لا تزال نفس الشخص الذي كنت دائماً. اسمح لهم أن يعرفوا ما إذا كان مناسباً أن يطرحوا الأسئلة أو يخبروك عن مشاعرهم. في بعض الأحيان مجرد تذكيرهم أن يكونوا هناك يكفي .

    هل تبحث عن المزيد من نقاط أمل ؟ سأوافيك بها، ولكن في الحلقة القادمة إن شاء الله . أتمنى أن أقرأ تعليقاتكم على ما أكتبه لكم: هل هناك ما تريدونني أن أغطيه في الحلقات المقبلة؟ هل يرضيكم ما أكتب؟ هل يحنقكم؟

    أشكر لكم استماعكم ودمتم بخير ، وعلى أمل !

  • اضف تعليق
  • عدد التعليقات:0
  • استماع الحلقة
  • عدد الاستماع:27216
  • تحميل الحلقة
  • عدد التحميل:1639
  • عرض التعليقات
    ما هو البودكاست
    الـبودكاست هي عبارة عن تسجيلات صوتية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار/كلام و/أو موسيقى، ويتم توزيعها ونشرها عن طريق الإنترنت كملفات إم بي ثري قابلة للتحميل. وكما في حالة المدونات، فقد إنتشرت فكرة البودكاست بدءاً من الهواة المتحمسين الذين يودون أن يسمع الآخرون صوتهم فقط. على أية حال، فإن الـ البودكاستينغ كتقنية قد أصبحت أحد أكثر الوسائل الإعلامية إستخداماً.المزيد
    برامـجـنا الأخــرى
    تابعونا على الفيس بوك