الكشف المبكر

نقصد بمصطلح "الكشف المبكرإجراء الفحوصات الخاصة للعثور على السرطان عند الأفراد الذين لا يعانون من أية أعراض ، وذلك حتى قبل أن يبدأ في التسبب بأي عرض .

سرطان الثدي مثلاً الذي يتم اكتشافه من قِبل المريضة يكون عادة كبيراً وغالباً ما يكون قد انتشر خارج الثدي ، في حين أن سرطانات الثدي التي يتم اكتشافها عن طريق الكشف المبكر تكون صغيرة ولا زالت محدودة في نطاق الثدي .
إن حجم سرطان الثدي ، ومدى انتشاره هما أمران مهمان لتخمين الوضع المرضي للمرأة .
يعتقد الكثير من الأطباء ان الكشف المبكر لسرطان الثدي تنقذ أرواح عدة آلاف في كل سنة ، وأن آلافاً أخرى من النساء بإمكانها أن تنجو لو تم الاستفادة بالشكل الصحيح من هذا الكشف .

 

توصيات الجمعية الأمريكية للسرطان حيال الكشف المبكر :
1-يجب أن تتلقى النساء في عمر 40 سنة فأكثر فحص الماموجرام سنوياً ، والاستمرار على ذلك طالما كن في حال صحية جيدة .
وقد أكدت الدراسات الحديثة أن إجراء أشعة الماموجرام تقدم فوائد حقيقية وجوهرية للنساء فوق 40 سنة ، وتشعر النساء بالثقة تجاه هذه الفوائد المصاحبة للكشف المبكر المنتظم ، وعلى الرغم من ذلك فإن أشعة الماموجرام محدودة نوعاً ما ، وقد تخفق في العثور على بعض السرطانات ، لذا كانت الحاجة قائمة إلى إجراء المزيد من الفحوصات ، ومع ذلك يظل الماموغرام وسيلة شديدة الفاعلية في التقليل من نسبة الموت والألم بسبب السرطان بإذن الله .
بالنسبة للنساء الأكبر سناً ، فإن الماموغرام ينبغي أن يكون معتمداً على الحالة الفردية للمريضة : صحتها العامة ، وأية أمراض خطيرة تعاني منها كفشل القلب الاحتقاني congestive heart failure ، أو المراحل الأخيرة من الفشل الكلوي ، أو تعوقات الرئة المزمنة .
السن وحده لا يكفي لمنع إجراء الماموغرام بانتظام ، طالما كانت المريضة في صحة جيدة وكانت صالحة لتلقي العلاج فلابد من إجرائها لأشعة الماموغرام .

الكشف,المبكرلسرطان,الثدي,(,1,) , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان , الكشف المبكرلسرطان الثدي ( 1 )

 

2-لابد أن تخضع النساء العشرينيات والثلاثينيات للفحص اليدوي للثدي المتخصص على يد طبيبة ، كجزء من الفحوصات الروتينية التي عليها أن تجريها باستمرار للحفاظ على الصحة الجيدة بإذن الله ، على الأقل مرة في كل 3 سنوات ، فإذا بلغت الأربعين صار هذا الفحص اليدوي سنوياً .
هذا الفحص اليدوي المتخصص هو إجراء مكمل للماموغرام وفرصة للمريضة أن تتبادل مع طبيبتها النقاش حول التغيرات التي تطرأ على الثدي ، والكشف المبكر ، والأمور الوراثية التي قد تجعلها أحياناً عرضة للإصابة بسرطان الثدي . 
من المهم أن تخبر الطبيبة المريضة عن الإرشادات التي تهدف لانتباه المريضة لأي تغيير يحدث في الثدي .. 
إن فرصة إصابة المرأة العشرينية أو الثلاثينية بسرطان الثدي ضئيلة جداً ، لكنها تأخذ بالزيادة مع تقدمها في السن ..
لابد من إرشاد المريضة إلى وجوب تبليغ الطبيب الفوري عن أي عرض طارئ على الثدي .

 

3-فحص الثدي الذاتي :

أثبتت الدراسات أن الفحص الذاتي لسرطان الثدي يلعب دوراً لا بأس به في العثور على ورم في الثدي . وترتاح الكثير من النساء لفكرة الفحص الذاتي المنتظم ( شهرياً عادة بعد انتهاء الدورة الشهرية ) والتي تتضمن اتباع خطوات منظمة في فحص الثدي ومعرفة ( شكله ) وملمسه ، سيأتي شرحها بالتفصيل قريباً إن شاء الله ، كما أن بعض النساء يبدين ارتياحاً أكثر في لمس وتفحص الثدي بطريقة أقل نظاماً كما يفعلن أثناء الاغتسال أو ارتداء ثيابهن . 
أحياناً تصاب النساء بقلق بالغ حيال إجراء هذا الفحص الذاتي بالطريقة الصحيحة حتى أنهن قد يصبن بالتوتر .. إن المحافظة على إجراء الفحص الذاتي بانتظام هي إحدى الطرق لتتعرف المرأة على ثديها في الحالات العادية ، وبالتالي تلحظ أي تغير طارئ على ثديها ، مثل ظهور ورم أو انتفاخ ، التهاب في الجلد ، ألم في الحلمة أو انقلاب فيها ، احمرار في الحلمة أو جلد الثدي أو حرشفة ، إفرازات غير حليب الأم تخرج من الحلمة ، فإذا اكتشفت إحدى هذه الأعراض فإن عليها مراجعة طبيبتها بأسرع وقت ممكن لتقييم الأمر ، مع التنبيه على أن أغلب الحالات لا تكون هذه الأعراض سرطاناً .

 

-4 النساء المعرضات للإصابة القوية ( فرصة إصابة أكثرمن 20% ) لابد أن يتلقين أشعة الرنين المغناطيسي والماموغرام كل سنة ، وهذا يشمل النساء اللواتي يملكن الطفرات الجينية المعروفة بـ brc1 و brc2 ، أو لديهن قريبات من الدرجة الأولى ممن يملكن هذه الطفرات ( الوالدين ، أخ ، أخت ، ابن ) ولم يتم الكشف عن وجود هذه الطفرات لديهن أنفسهن .
أو تلقين علاجاً إشعاعياً للصدر في السن بين 10-30- سنة
أو لديهن تاريخاً سابقاً في الإصابة بالمرض
أو اتضح أن لديها كثافة عالية في أنسجة الثدي أو غير متوازنة أثناء الفحص بالموغرام .
إذا تم استعمال أشعة الرنين المغناطيسي فإنه يجب إجراؤها بالإضافة إلى الماموغرام وليس بدلها لأن أشعة الرنين على الرغم من من دقتها وحساسياتها لاكتشاف الأورام أكثر من الماموغرام ، إلا أنها قد تخطئ أحياناً بعض السرطانات التي بإمكان الماموغرام اكتشافها .
عند هذه الفئة من النساء فإن الكشف بواسطة أشعة الرنين إضافة إلى الماموغرام يبدأ منذ سن الثلاثين ويستمر طالما كانت المرأة تتمتع بصحة جيدة ، إلا أن الكلمة الفاصلة في السن المناسبة لبدء أمثال هذه الاختبارات يجب أن تكون بالاتفاق بين المريضة والطبيب مع مراعاة الظروف والتفضيلات .
النساء العرضات للإصابة المتوسطة ( 15-20% ) عليهن أن يتحدثن مع طبيباتهن عن فوائد إضافة أشعة الرنين المغناطيسي للماموغرام السنوي ، إلا أنه لا توجد أية أدلة حالياً على أن أشعة الرنين المغناطيسي هي خطوة فعالة لهذه الفئة من النساء ، ذلك أن أشعة الرنين وإن كانت تتمتع بحساسية فائقة أكثر من الماموغرام ، إلا أن نسبة النتائج الزائفة التي تعطيها أكبر من الماموغرام كأن يتم اكتشاف شيئ ما ولا يكون سرطاناً ، مما يؤدي إلى أخذ الخزعات غير الضرورية في الكثير من هذه الحالات .
ولا يوصى النساء المعرضات للإصابة بنسبة أقل من 15% بإجراء أشعة الرنين المغناطيسي .

 

إن الجمعية الأمريكية للسرطان تؤمن بأهمية الماموغرام وأشعة الرنين المغناطيسي ( عند النساء ذوات الفرصة الأكبر في الإصابة ) ، والفحص اليدوي الطبي ، والإبلاغ المبكر عن أية تغيرات حادثة في الثدي مما سبق ذكره ، كل أولئك يعطي المرأة أفضل الفرص للتقليل من نسبة الوفاة بسرطان الثدي ، وهذا الخلط في أنواع الكشف المبكر يعطي نتيجة أفضل من الاقتصار على أحدها .
وبلا أدنى شك فإن الفحص اليدوي بدون استعمال الماموغرام سيضيع الفرصة في اكتشاف العديد من سرطانات الثدي والتي تكون أصغر من أن تكتشفها المريضة أو طبيبتها والتي بإمكان الماموغرام أن يكتشفها .

 

الماموجرام :
أداة من أدوات الكشف المبكر وتستعمل الأشعة السينية ( أشعة إكس ) لعمل صورة للثدي
هذه الصور والتي تسمى ( ماموغرام ) تستعمل للبحث عن علامات لسرطان الثدي كورم ، أو تكلسات صغيرة أو تغيرات غير طبيعية في الجلد .
إن الكشف عن طريق أشعة الماموغرام هو أفضل الطرق المتوفرة اليوم لاكتشاف سرطان الثدي ، ذلك أن بإمكانه العثور على علامات سرطان الثدي في مرحلة مبكرة ، حينما يكون الورم أصغر من أن يُكتشف باليد ، وبالتالي يكون أكثر تجاوباً للعلاج .


ماذا علي أن أتوقع :
سيُطلب منك تعرية الجزء العلوي من جسدك تماماً ، لذا فمن الأفضل ارتداء قميصاً ذا أزرار أمامية لتتمكني من خلعه سريعاً قبل إجراء الأشعة مباشرة ، وبالتالي تنخفض فرصة التعري أمام الأخصائيات . 
تجنبي استخدام مزيل العرق ، والعطور والبودرة أو الكريمات في منطقة الثدي أو تحت الإبط في يوم إجراء الأشعة ، حيث أن مكونات هذه المنتجات تؤثر سلباً في نتائج الأشعة .

يستغرق الكشف بأشعة الماموجرام حوالي 15 دقيقة ، يتم خلالها ضغط الثدي ( فلطحته ) بين سطحين ، ثم يجرى التصوير الإشعاعي .
تؤخذ صورتين لكل ثدي ، إحداهما والأشعة السينية موجهة للثدي من الأعلى إلى الأسفل ، والأخرى من الجنب إلى الجنب الآخر .

الكشف,المبكر,(2),الماموغرام , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان , الكشف المبكر (2) الماموغرام


قد يكون الضغط مزعجاً أحياناً ، ولكنه يستمر عادة لثواني عدة .. إذا شعرت بألم أو ضيق فأخبري الأخصائية . 
تظهر صور الأشعة في درجات : الأسود ، الرمادي والأبيض اعتماداً على كثافة الأنسجة . 
الأنسجة الكثيفة جداً كالعظام تظهر باللون الأبيض في الصورة . والدهون تظهر باللون الرمادي الغامق . والأورام السرطانية وبعض الأورام الحميدة أشد كثافة من الدهون ، وبالتالي تظهر باللون الرمادي الفاتح أو الأبيض في الصورة .


قد تظهر الأنسجة الطبيعية للثدي باللون الأبيض أو الرمادي الفاتح في صورة الماموغرام ، مما يجعل الصورة أصعب في تحليلها وذلك عند النساء الصغيرات في السن ، الذين تتميز أثدائهن بكثافة أكبر .
بعد انقطاع الطمث تبدأ كثافة الثدي بالتناقص مما يجعل تحليل الصورة أسهل عند النساء اللاتي انقطع الطمث عندهن . قد تكون كثافة الثدي أقل عند بعض النساء الأصغر سناً بعد إزالة المبيضين أو إزالة الرحم .
النساء الأكبر سناً اللواتي يستخدمن الهرمونات لتفادي مشاكل انقطاع الطمث تكون أنسجة الثدي عندهن كثيفة حتى يتوقفن عن استخدام هذه الهرمونات .

قد تظهر بعض حالات الأورام الحميدة كالأكياس والأورام الليفية في صور الأشعة كبقع دائرية أو بيضاوية بحدود متميزة .
هناك أشياء تدعى : تكلسات قد تظهر في صورة أشعة الماموجرام كنقاط صغيرة بيضاء مشعة . غالب التكلسات تكون حميدة ، لكن قد توجد بعض الأشكال من التكلسات التي تكون مثاراً للشك وتحتاج للمزيد من الفحوصات .
الكتل المتعرجة ، أو خطوط التكلسات الرفيعة يمكن أن تكون سرطاناً .
بشكل عام ، فإن التكلسات شائعة وقد تبدو في نصف صور الماموغرام تقريباً عند النساء اللاتي يبلغن 50 سنة فأكثر ، وفي واحدة من 10 صور عند النساء الأصغر سناً .

إذا ظهر في الصورة شيء غير طبيعي ، أو كانت صورة الماموغرام غير واضحة بشكل كاف لقراءة تحليلها ،فإنك قد تُستدعين مرة ثانية لمراجعة تكميلية . فإذا دعيت مرة أخرى لا تهلعي . 
أغلب النتائج لا تكون سرطاناً .
قد تستغرق النتيجة قرابة أسبوعين حتى تظهر ، وبعد ذلك عليك مراجعة المركز الذي تم إجراء الأشعة فيه . 
إذا كنت ترضعين فقد يبدو ثديك أشد كثافة من الطبيعي مما يحعل قراءة الصورة أمراً صعباً ، لذا كان من الأفضل الانتظار حتى تفطمي رضيعك لإجراء الكشف المبكر المعتاد . لكن عليك التفاهم مع طبيبتك عن أفضل وقت لتلقي الماموغرام . أما لو كنت قلقة بشأن عثورك على ورم أو لحظت أي تغييير في ثديك فعليك مراجعة الطبيب على الفور .

 

الفحص الطبي المتخصص:

هو فحص طبي يُجرى يدوياً للثدي وبدقة عن طريق طبيب. هذا الفحص يساعد في العثور على أية أورام فاتت المريضة في فحصها الذاتي . ومع أن الكثير من الأورام يتم اكتشافها عن طريق المريضة نفسها ، إلا أنه قد يكون من الصعوبة بمكان الكشف عن التغيرات غير الطبيعية التي قد تطرأ على الثدي ، فلا يتمكن من كشفها إلا متخصص .
الانتفاخات ، السماكة ، اختلاف الشكل بين الثديين ، أية تغيرات في الثدي مما لا يمكن تصنيفها على أنها "طبيعية" يمكن للمتخصص الذي يفحص الكثير من الأثداء اكتشافها . وفي 20ِ% من الحالات يتم اكتشاف السرطان عن طريق الفحص الطبي المتخصص في حين لا تُرى في الماموغرام .

توصي الجمعية ا لأمريكية للسرطان النساء العشرينيات والثلاثينيات بالكشف الطبي المتخصص كجزء من الفحوصات الروتينية المعتادة التي يجب المحافظة على إجرائها ،وذلك كل 3 سنوات. فإذا بلغت المرأة 40 سنة فإن هذا الفحص الطبي المتخصص يجب أن يتم سنوياً .
إذا كنت تتلقين العلاج لسرطان الثدي فإن الطبيب قد يطلب منك إجراء الفحص الطبي المتخصص كل 3-4 أشهر . هذا الفحص المنتظم سيستمر بعد الانتهاء من تلقي العلاج إلا أنه سيستمر في التناقص حتى يتم إجراؤه مرة واحدة سنوياً .

 

الفحص الذاتي :
قالت الدكتورة سوزان غرينشتاين من منظمة سرطان الثدي www.breastcancer.org : "أكبر الأخطاء التي يقع فيها كثير من النساء اعتقادهن أن الماموغرام بإمكانه كشف كل سرطان ثدي. وفي الحقيقة فإن الماموغرام يخفق في العثور على 10% على الأقل من السرطانات ، فإذا اكتشفت ورماً لم يظهر في الماموغرام فالفتي نظر طبيبك إليه ودعيه يقيمه ".
إن الفحص الذاتي قد يلعب دوراً مهماً في العثور على سرطان الثدي في مرحلة مبكرة حيث يمكن معالجته بنجاح بإذن الله ، خاصة لو تم بالتضافر مع الأدوات الأخرى للكشف المبكر كالماموغرام والفحص الطبي المتخصص.
يتم اكتشاف 20% تقريباً من حالات سرطان الثدي عن طريق الفحص الذاتي ، لذا فإنه تُنصح جميع النساء بإجراء عملية الفحص الذاتي بشكل روتيني .

 

تنبيهات حول الفحص الذاتي :

كثير من النساء يرغبن فعلاً بإجراء الفحص الذاتي ، وبالنسبة لكثير منهن يكون هذا الأمر محنقاً للغاية ، إذ قد تشعر المرأة بأشياء لا تدري ما كنهها .

على أية حال ، كلما أجريت الفحص الذاتي أكثر كلما اعتدت على "شكل ومظهر " الثدي ، مما يجعله أسهل في ملاحظة أي تغير غريب يطرأ على الثدي.

 

إليك هذه التنبيهات :
· حاولي أن تعودي نفسك على إجراء الفحص الذاتي مرة شهرياً للتعود على كيف يبدو ثديك في الوضع الطبيعي وكيف يكون ملمسه . افحصي نفسك بعد عدة أيام من انتهاء الدورة حين يخف الانتفاخ والتورم الذي قد ينتج بسبب الدورة الشهرية . إذا كنت لا تحيضين فاختاري يوماً يسهل عليك تذكره كأول يوم في الشهر مثلاً لتجري فيه هذا الفحص .
· 
لا تفزعي إذا ما واجهت ما تعتقدينه ورماً . معظم النساء لديهن بعض الأورام أو مناطق متورمة في أثدائهن طوال الوقت . في الولايات المتحدة 20% فقط من الحالات للنساء اللاتي وجدن أوراماً مشبوهة اتضح أنها سرطانية .
· 
للثدي محيطات مختلفة . الجزء العلوي الخارجي ( قريباً من الإبط ) يميل إلى أن يحوي على أكثر الأورام والنتوءات بروزاً ، في حين أن النصف السفلي من الثدي يشبه الشاطئ الرملي ، والمنطقة التي بأسفل الحلمة مباشرة يشبه ملمسها مجموعة من الحبوب . ما يهم في هذا الأمر هو تقريب الملمس جداً بحيث يمكنك اكتشاف أي شيء غريب في المحيط ..
فإذا اكتشفت "حجرة " في الشاطئ الرملي فهذا شيء غريب لم تعتادي وجوده ، فعندها قومي بإبلاغ الطبيب إذا استمر وجود هذا الشيء الغريب لأكثر من دورة شهرية ، أو زاد حجمه وساء وضعه عن ذي قبل . 
إنه من الطبيعي أحياناً أن تظهر بعض الأورام في فترات معينة من الشهر ولكنها تختفي بعد ذلك بتغير الجسم الذي يطرأ مع الدورات الشهرية . لذا كانت التغيرات التي تزيد مدتها عن دورة شهري واحدة ، أو يزيد حجمها أو تصبح أكثر بروزاً تحتاج إلى انتباه الطبيب .

 

خطوات الفحص الذاتي :

الخطوة الأولى:

ابدئي بالنظر إلى الثديين في المرآة ، الكتفين مستقيمين واليدين على الخصر . قومي بالتأكد من أن الثديين طبيعيين في الحجم والشكل واللون ، ومتساويين في الشكل بلا أي تنفخ أو عدم انتظام .

 , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان ,

إذا اكتشفت أي من التغيرات التالية فأخبري طبيبك :
تنقير في الجلد ، أو تجعد أو تورم .
تغير في مكان الحلمة ، أو حلمة مقلوبة للداخل .
احمرار ، تقرحات ، طفح ، أو انتفاخ في الثدي .

 

الخطوة الثانية :
ارفعي ذراعيك للأعلى وانظري بحثاً عن التغيرات نفسها .

 

 , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان ,

 

الخطوة الثالثة :
قومي بالبحث عن أي علامات لإفرازات تخرج من الحلمتين كلتيهما أو إحداهما ، قد تكون شفافة أو حليبية أو سائل أصفر أو دم.

 

الخطوة الرابعة :

قومي بفحص ثدييك وأنت مستلقية على ظهرك . باستعمال اليد اليمنى تحسسي ثديك الأيسر ، ثم بيدك اليسرى تحسسي ثديك الأيمن . قومي بفعل ذلك بلمسات متماسكة وانسيابية من الأنامل العلوية لأصابعك . اجعلي أصابعك مفرودة ومضمومة بجانب بعضها البعض ، وفي حركات دائرية صغيرة بحجم القرش تقريباً امسحي جميع الثدي من الأعلى للأسفل، ومن الجانب للجانب الآخر ، من عظمة الترقوة لأعلى البطن ومن الإبط وحتى الجهة الأخرى من الثدي .

اتبعي منهجاً معيناً لتضمني مسح جميع الثدي . بإمكانك مثلاً البدء من الحلمة ، والتحرك في حركات دائرية تكبر وتكبر حتى تصل إلى الحد الخارجي للثدي .
وبإمكانك أن تحركي أصابعك للأعلى والأسفل عمودياً في صفوف متوازية ، وهذه الحركة العمودية تلقى رواجاً عند أكثر الناس .

 

تأكدي من تحسسك لكل الأنسجة من مقدمة الثدي إلى مؤخرته .
بالنسبة للجلد والمنطقة التي تليه مباشرة استخدمي لمسات خفيفة . وبالنسبة للأنسجة في وسط الصدر فاستخدمي لمسات ذات ضغط متوسط ، أما للأنسجة العميقة في الصدر فاستخدمي لها لمسات قوية تصل بأصابعك إلى القفص الصدري .

 , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان ,

 

الخطوة الخامسة :
أخيراً ، تحسسي ثدييك في حال الوقوف والجلوس . كثير من النساء يجدن أن أسهل طريقة لفعل ذلك في حال كون الثدي رطباً و زلقاً فيفضلن أداء الفحص الذاتي أثناء الاغتسال . امسحي جميع الثدي باستخدام نفس الحركات التي تم وصفها في الخطوة الرابعة .

 

الرنين المغناطيسي

الكشف,المبكر,(5),الرنين,الصوتي , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان , الكشف المبكر (5) الرنين الصوتي


على عكس الماموجرام الذي يستخدم الأشعة السينية لصنع صور للثدي ، فإن أشعة الرنين المغناطيسي تستخدم مغناطيسات وموجات الراديو لإنتاج الصور التفصيلية ثلاثية الأبعاد لنسيج الثدي.

التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي ليس بديلا للتصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير الإشعاعي للثدي وإنما هو أداة تكميلية للكشف عن سرطان الثدي وأورام الثدي الأخرى.

قد يطلب منك الامتناع عن الطعام والشراب لفترة قبل إجراء الفحص .. بالنسبة لبعض أنواع التصوير ، سوف يطلب منك أن تصومي 8-12 ساعات، فإذا لم يتم إرشادك إلى شيء آخر قومي باتباع روتينك اليومي وتناول أدويتك على النحو المعتاد.

ينبغي عليك إبلاغ الطبيب أو التقني إذا كان هناك أي احتمال أن تكوني حاملا.

إذا كان لديك رهاب الأماكن المغلقة أو أصابك القلق ، فأخبري الطبيب أن يصف لك مهدئاً خفيفاً قبل الفحص المقرر.

ينبغي إزالة أي مجوهرات قبل التصوير بالرنين المغناطيسي. لأنها يمكن أن تتداخل مع المجال المغناطيسي، وكذلك المعادن والأدوات الإلكترونية وتشمل هذه البنود :

• المجوهرات والساعات ، وبطاقات الائتمان.

• دبابيس الشعر ودبابيس الثياب ، سحابات معدنية .

• تراكيب الأسنان القابلة للإزالة.

• الأقلام والنظارات والمطاوي.


يجب إبلاغ التقني إذا كان لديك أجهزة طبية الكترونية في جسمك ، لأنها قد تتداخل مع التصوير أو قد تشكل خطرا ، وهذا يتوقف على طبيعة وقوة المغناطيس المستخدم في التصوير بالرنين المغناطيسي. وتشمل الأجهزة على سبيل المثال لا الحصر ما يلي :

• صمامات القلب الاصطناعي

• أجهزة الكترونية مزروعة كجهاز تنظيم ضربات القلب .

• أطراف اصطناعية فيها قطع معدنية .

• المسامير المعدنية ، والدعامات أو الدبابيس الجراحية .


بشكل عام ، لا تشكل الأجسام المعدنية المستخدمة في جراحة العظام أي خطر أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي. ومع ذلك ، فإذا كان لديك مفصلاً صناعياً تم تركيبه مؤخراً فإن ذلك قد يتطلب استخدام إجراء آخر من إجراءات التصوير. إذا كان ثمة تساؤلات حول وجود هذه القطع المعدنية فبإمكان الطبيب الكشف عنها بالأشعة السينية . كما ينبغي عليك إعلام تقني الأشعة عن أي شظايا أو أجزاء أخرى من المعادن التي قد تكون موجودة في الجسم بسبب الحوادث.
الأصباغ المستخدمة في الوشم قد تحتوي على الحديد ، ويمكن أن ترتفع حرارتها خلال التصوير بالرنين المغناطيسي ، ولكن نادرا ما يمثل ذلك مشكلة. حشوات الأسنان والتقويمات عادة لا تتأثر بالحقل المغناطيسي ولكنها قد تشوه الصورة المأخوذة لمنطقة الوجه أو الدماغ ، لذا يجب أن يكون الطبيب على علم بها.


قبل الاختبار ، قد تحتاجين إلى حقن صبغة في محلول من خلال الوريد. ولأن الصبغة يمكنها أن تؤثر على الكلى ، فقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات وظائف الكلى قبل حقن محلول الصبغة بيوم أو أكثر. سوف تساعد الصبغة على إظهار أنسجة الثدي السرطانية بشكل أكثر وضوحاً.


ستقوم الممرضة أو التقني بإدراج خط في الوريد في يدك أو ذراعك ، وقد يتم استخدام محلول ملحي يقوم بالتنقيط لمنع انسداد الخط لحين يتم حقن مادة الصبغة.


ستقومين بالتمدد على طاولة الفحص المتحركة، وقد يتم الاستعانة بالأحزمة والأربطة للمساعدة في تثبيتك والحفاظ على الوضع الصحيح أثناء التصوير..


من المهم جدا البقاء ثابتة أثناء التصوير وأفضل طريقة لذلك تكون عن طريق التأكد باتخاذ وضعية مريحة منذ البداية يمكنك فيها الاسترخاء بدلا من محاولة تثبيت النفس عن طريق شد العضلات.

الكشف,المبكر,(5),الرنين,الصوتي , www.m-tohr.com/vb , مجتمع طهر - تجمع نسائي خاص بمريضات السرطان , الكشف المبكر (5) الرنين الصوتي

تأكدي من إبلاغ التقني عما إذا كان ثمة شيء غير مريح ، لأن عدم الشعور بالراحة سيزيد من إحساسك بالحاجة للتحرك خلال التصوير. حتى الحركات الصغيرة جدا قد تحد من الحصول على صور جيدة .

سيبدأ التصوير بالرنين المغناطيسي وسيغادر التقني أو الممرضة الحجرة في هذه الأثناء .

إذا تم استخدام مادة الصبغة خلال الفحص ، فسيتم ضخها إلى خط الوريد بعد سلسلة أولية من المسح التصويري ، وبعد حقن الصبغة أو أثناءها ستؤخذ سلسلة إضافية من الصور .

قد يستغرق التصوير بالرنين المغناطيسي من 30 دقيقة إلى ساعة ونصف .

عندما يتم الانتهاء من الفحص ، قد يطلب منك الانتظار حتى يتحقق التقني أو طبيب الأشعة من الصور وعدم الحاجة إلى إجراء المزيد ، فإذا تأكد من صلاحيتها سيتم إزالة خط الوريد.


ماذا سأتوقع أثناء وبعد الإجراء :

· معظم فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي غير مؤلمة ، ولكن بعض المرضى يجدون أن المكوث بثبات لفترة طويلة أمر غير مريح . كما أن البعض يعانون من رهاب الأماكن المغلقة ، لذلك يمكن الترتيب مع الطبيب لتناول بعض العقاقير المهدئة ، ولكن في العادة فإن أقل من واحد من عشرين يحتاج إلى ذلك.
· 
من الطبيعي أن تشعري ببعض الحرارة في المنطقة التي يجري تصويرها فإذا كان ذلك يزعجك فقومي بإخطار الطبيب أو التقني. من المهم أن تظلي ثابتة تماما في الوقت الذي يجري فيه تسجيل الصور ، والذي يستغرق عادة بضع ثوان إلى بضع دقائق في كل مرة.

· عادة سوف تكونين وحدك في غرفة التصوير إلا أن التقني سيكون قادرا على رؤيتك وسماعك والتحدث معك في جميع الأوقات .

· بإمكانك طلب سدادات للأذن للحد من الضوضاء العالية الصادرة من جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي.
· 
ماسحات التصوير بالرنين المغناطيسي مكيفة ومضاءة جيداوبعض الماسحات الضوئية توفر إذاعة القرآن الكريم لمساعدتك على تمرير الوقت.

· عندما يتم حقن الصبغة فمن الطبيعي أن تشعري ببرودة لمدة دقيقة أو اثنتين. وقد تسبب الإبرة في الوريد بعض الانزعاج عندما يتم حقنها، وحالما يتم إزالتها ، فقد يتسبب ذلك في حدوث بعض الكدمات. وهناك أيضا فرصة ضئيلة جدا في تهيج البشرة في مكان إدخال خط الوريد.

· إذا لم تكوني قد تناولت عقاقير مخدرة أو مهدئة ،فيمكنك استئناف الأنشطة المعتادة وتناول النظام الغذائي العادي مباشرة بعد التصوير .

قد تكون هناك حاجة للمزيد من الفحوصات بعد التصوير بالرنين المغناطيسي لتأكيد ما إذا كانت المناطق المشبوهة هي في الواقع سرطاناً أو لا.


مراجع الموضوع : www.breastcancer.org

www.radiologyinfo.org

 

 

ما هو البودكاست
الـبودكاست هي عبارة عن تسجيلات صوتية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار/كلام و/أو موسيقى، ويتم توزيعها ونشرها عن طريق الإنترنت كملفات إم بي ثري قابلة للتحميل. وكما في حالة المدونات، فقد إنتشرت فكرة البودكاست بدءاً من الهواة المتحمسين الذين يودون أن يسمع الآخرون صوتهم فقط. على أية حال، فإن الـ البودكاستينغ كتقنية قد أصبحت أحد أكثر الوسائل الإعلامية إستخداماً.المزيد
برامـجـنا الأخــرى
تابعونا على الفيس بوك